من القلب الي القلب ...صحّتك تهمّنا...تعرّف علي أمراض القلب وجراحات القلب

فترة النقاهة في المنزل بعد جراحة القلب المفتوح ...اضغط هنا

 

أرسل سؤالا للدكتور ياسر النحاس

 

 

الحمى الروماتيزمية

في السنوات القليلة الماضية ادعى بعض الأطباء أن الحمى الروماتيزمية قد اختفت تماماً. من الواضح أنها تلاشت بالفعل، إلا أن ظهور بعض حالات الإصابة بالحمى الروماتيزمية بين الأطفال في عدة مدن يشير إلى أن هذا المرض عاد من جديد.

 

يبدو أن الحمى الروماتيزمية هي نتيجة تفاعل مناعي للجسم ضد سلالات معينة من البكتيريا العقدية. بعد مرور أسبوع أو أسبوعين على الإصابة بالتهاب الحلق العقدي، قد تبدأ الأعراض الأولية للحمى الروماتيزمية في الظهور. العلاج القوي والكامل بالمضادات الحيوية لالتهاب الحلق العقدي سوف يساهم بصورة كبيرة في منع الإصابة بالحمى الروماتيزمية.

 

تكمن المشكلة الرئيسية عند محاولة منع ظهور الحمى الروماتيزمية في أن التهابات الحلق الناجمة عن عدوى فيروسية غير مؤذية لا يمكن تمييزها بسهولة عن التهابات الحلق العقدية. للتأكد من ان التهابات الحلق العقدية يتم علاجها بصورة صحيحة، يتم أخذ عينة من الحلق وعمل مزرعة لها لتحديد البكتيريا. إذا جاءت نتيجة المزرعة إيجابية، يقوم الطبيب بوصف المضاد الحيوي المناسب. في حالة تناول المضاد الحيوي عن طريق الفم، يجب التأكد من تناول الجرعات كلها حتى ولو اختفت آلام الحلق في اليوم الأول أو الثاني.

 

لا تزال الإصابة بالحمى الروماتيزمية نادرة. فالغالبية العظمى من التهابات الحلق العقدية لاتؤدي بالضرورة إلى الإصابة بالحمى الروماتيزمية. في حالة حدوث الحمى الروماتيزمية، نجد أنها غالباً ما تصيب الأطفال ما بين ٥ – ١٥ سنة.

 

الأعراض والعلامات:

 

إن تشخيص الحمى الروماتيزمية يكون إكلينيكياً (بدون الحاجة إلى فحوصات) ويعتمد على معايير كبرى وصغرى.

 

المعايير الكبرى (لابد من توافر عاملين من العوامل الآتية للقيام بعملية التشخيص):

 

١. التهاب القلب، والذي يظهر في بعض الأحيان  من خلال ضعف و ضيق النفس.

٢. التهاب المفاصل الذي يميل إلى  التنقل من مفصل لآخر.

٣. حركة لا إرادية للأطراف والوجه (متلازمة الرقص).

٤. بقع حمراء بارزة على الجلد.

٥. كتل تحت الجلد.

 

المعايير الصغرى (إن وجود أحد المعايير الكبرى ومعيارين من المعايير الصغرى وكذلك وجود دليل على التهاب الحلق غالباً ما يؤكد الاصابة بالحمى الروماتيزمية):

 

١. آلام المفاصل.

٢. الحمى.

٣. الاصابة بالحمى الروماتيزمية في وقت سابق أو وجود دليل على مرض روماتيزمي بالقلب.

٤. ضربات قلب غير طبيعية على جهاز رسم القلب.

٥. اختبار للدم يشير لوجود التهاب.

 

التشخيص: إن العلامات و الأعراض السابق ذكرها تزود الطبيب بمعايير مميزة تساعده على تشخيص الحمى الروماتيزمية.         

 

 

ما مدى خطورة الحمى الروماتيزمية ؟

 

قد تؤدي الحمى الروماتيزمية    إلى التهاب عضو أو عدة أعضاء من الجسم. في الغالب تصاب عدة مفاصل بتورم ناتج عن التهابها، احمرار و احساس بالسخونة. قد تصاب صمامات القلب بالاتهاب لدرجة تمنعها من الإغلاق بصورة صحيحة. هذا يؤدي إلى قصور في عضلة القلب. في بعض الحالات النادرة تصبح عضلة القلب نفسها غير قادرة على تحمل الالتهاب و تحدث الوفاة نتيجة لفشل عضلة القلب.

 

قد يبرأ التهاب القلب دون أية آثار دائمة. مع ذلك فقد يتضرر صمام أو عدة صمامات بشكل دائم مما يؤدي إلى إعاقة تدفق الدم (التضيق) أو رجوع الدم إلى الخلف (القصور). في بعض الأحيان قد تظهر بعض التعقيدات الخطيرة على مدى شهور أو أعوام مما يستلزم الخضوع لعملية جراحية لاستبدال صمام أو صمامات القلب التالفة.

 

في حالة تأثير الحمى الروماتيزمية على المخ، قد تقوم الأطراف أو عضلات الوجه بحركات غير متسقة أو لا إرادية. توصف هذه الحركات بمتلازمة الرقص. وقد كان الناس في الماضي يشيرون إلى الحركات اللا إرادية الناتجة عن الاصابة بالحمى الروماتيزمية برقصة سانت فيتوس.

 

قد تؤدي الحمى الروماتيزمية    أيضاً إلى مساحات حمراء بارزة على الجلد تسمى  (احمرار جلدي هامشي). قد تنشأ بعض الكتل أو العقيدات تحت الجلد الذي يبدو طبيعياً

                              

العلاج:

 

الوقاية: من الممكن تفادي الحمى الروماتيزمية. يجب الانتباه جيداً عند إصابة الطفل بالتهاب في الحلق، خاصةً إذا استمر لأكثر من ٢٤ ساعة وصاحبته الحمى.  في هذه الحالة يجب استشارة الطبيب على الفور. إذا اشتبه الطبيب في وجود التهاب الحلق العقدي، سوف يقوم بعمل مسحة من حلق الانسان المُصاب، ثم تُرسل هذه العينة إلى المعمل لتحليلها. في حالة تحديد سلالات معينة من البكتيريا العقدية في المسحة، يقوم الطبيب بوصف المضاد الحيوي المناسب. في أغلب الحالات يكون المضاد الحيوي الموصوف هو البنسيللين.

                       

علاج مريض الحمى الروماتيزمية:

 

١. يتم إعطاء مضادات حيوية لإزالة أي آثار متبقية من البكتيريا العقدية. في العادة يتناول المريض جرعات قامعة من المضادات الحيوية على مدار عدة سنوات لمنع الاصابة بالحمى الروماتيزمية مجدداً.

                       

٢. من الممكن إعطاء جرعات كبيرة من الأسبرين وأحياناُ أدوية الكورتيزون لدحض عملية الالتهاب المصاحبة للحمى الروماتيزمية.

 

تذكر أن التهاب الحلق مرض شائع و بسيط في الغالب. مع ذلك فإن وجود التهاب عقدي لم يتم علاجه قد يؤدي إلى أمراض قلبية خطيرة تستمر مدى الحياة نتيجة الاصابة بالحمى الروماتيزمية.           

 نبذه عن الدكتور/ ياسر النحاس مؤسس الموقع

للتواصل مع الدكتور ياسر النحاس

  1. أطرح سؤالا عن طريق النقر على هذا الرابط: أجيب على جميع الأسئلة في الساعة 11 مساء
  2. يقوم الدكتور ياسر النحاس بمناظره الحالات مرتين إسبوعيا . الكشف بأولوية الحجز .للحجز من فضلك إتصل برقم ٠١٠٠١٨٥٧١٨٣
  3. عنوان العيادة: 180 شارع النزهة - ميدان سانت فاتيما – مصر الجديدة – الدور الارضي - أيام العيادة:

الاحد و الثلاثاء: من السادسة إلى الثامنة مساءا

تليفون العيادة: - 01001857183

صورة للدكتور ياسر النحاس مع الدكتور دينتون كولي، رئيس معهد القلب في تكساس، وأحد رواد جراحة القلب في الولايات المتحدة الأمريكية.

داخل جناح الجراحة مع الدكتور ديفيد أوت أحد الجراحين المشهورين في تكساس

 

 أمراض القلب وجراحات القلب

  الصفحة الرئيسية

  ما هو القلب؟

 أمراض الشرايين التاجية

  اعراض أمراض الشرايين التاجية  و رسم القلب بالمجهود

  قسطرة القلب التشخيصية لتصوير الشرايين التاجية
  الموجات فوق الصوتية على القلب
  توسيع الشرايين التاجية بالقسطرة البالونية
   دعامات الشرايين التاجية
  جراحة ترقيع الشرايين التاجية
   الرعاية المركزة بعد جراحة القلب المفتوح
  مضاعفات جراحة ترقييع الشرايين التاجية
  فترة النقاهة في المنزل بعد جراحة القلب المفتوح
 أمراض صمامات القلب
  الحمى الروماتيزمية
  ضيق الصمام الميترالي 
  ارتجاع الصمام الميترالي
 ضيق الصمام الأورطي
ارتجاع الصمام الأورطي  
  ارتخاء الصمام الميترالي
أمراض الصمام ثلاثي الشرفات
توسيع الصمام بالبالون عن طريق القسطرة
العلاجات الجراحية لصمامات القلب التالفة
خطوات جراحة استبدال صمامات القلب
التهاب بطانة القلب المُعدي
 
 

 جميع الحقوق محفوظة للدكتور ياسر النحاس - 2011 - 2012 

لا ينبغي الاقتباس من هذا الموقع أو طباعته دون الحصول على إذن خطي من الدكتور ياسر النحاس